×
13 جمادى أول 1444
6 ديسمبر 2022
المصريين بالخارج
رئيس مجلس الإدارة: فوزي بدوي :
المستشار القانوني: خالد السيد رقم الترخيص: 1569711
مقالات

يا آباء البنات ارحموا أزواج النساء.. بقلم م.اشرف الكرم

المصريين بالخارج

في البداية يجب أن نُقرر قاعدةً هامة، وهي أن التعميم ليس صحيحًا وأن ما سوف نناقشه هو ما يحدث مع البعض، ولا أستطيع أن اقول بأنهم الغالبية حيث لم أقوم بإحصاء علمي في هذا الصدد.

إلا أنه لا يُنكر أحد بأن هناك معضلة منتشرة، وتزداد انتشارًا مع الوقت، وهي التصادم الشديد عالي الأصداء الذي يحدث بين الأزواج وتكون فيه الأسباب تكاد لا تُذكر، ونرى فيه ردود فعلٍ من الزوجات لا يتناسب مع الحدث، وبشكلٍ عالٍ يحتاجُ إلى بحثٍ وتحليل، كي نضع أيادينا على الحلول وليس من باب من المخطيء ومن الغير ذلك.

فلا يكاد يُفتح ملف الزوجات بين طيفٍ من الأزواج إلا وأجد نفس المعضلة يشتكي منها جموع المتناقشين، بين ساخطٍ ولاعن أو مَن يصف الأمر بأنه "تلاكيك" وبالتالي يُهمل شكوى الزوجة وآخر يشرح كيف هو كسر حاجز النكد -على حد قوله- وخرج يبحث عن الهدوء والسكينة، أو الذي خرج للتنفيس عن نفسه بالمحرم من الأفعال.

وفي أحد النقاشات مع أحد الأزواج ممن يشكو ارتفاع رد فعل الزوجة على ما يَفعل بشكل غير محتمل وغير مبرر، أشار إلى أن تربية البنات فيها إعوجاج تربوي منذ الصغر، مما يترتب عليه أيضًا إعوجاج رد فعل الزوجة في صورة البنت ضد زوجها الذي يمثل الولد في عقلها الباطن.

ورجعت إلى فكرة وأد البنات التي كانت في الجاهلية، والتي توارثتها أجيال من المسلمين -رغم أن الاسلام قد حرّم ذلك- وتحورت الفكرة إلى الضغط على البنت ومحاولة السيطرة عليها ووأدها معنويًا بأساليب عدوانية تستخدم القوة وليس الحوار، وتكون أدواتها المنع وليس الإقناع، من خلال الأب الذي يجب أن تطيعه البنت دون اقتناع،
وأيضًا وللأسف، يربي الآباء والأمهات الأولاد الذكور على أن لهم حقوقًا أكبر من البنات في الأُسَر المصرية، فينشأ داخل البنات مفهومٌ كامنٌ بفكرة الاضطهاد والتحكمات والمظلومية مما يستتبعه رثاء النفس داخل الكثيرات منهن.

ولا يلبث هذا الرثاء المكبوت داخل الكثيرات من البنات إلا أن ينفجر في وجه الأزواج وهن الزوجات اللواتي يقعن تحت وطأة الشعور بالمظلومية تجاه الأولاد والذين كبروا وأصبحوا أزواج، فتكون ردود الفعل العنيفة داخل الأسرة، مما قد لا يتحمله الزوج تمامًا.
وبكل سهولة يؤدي ذلك إلى الطلاق والإنفصال.

إن تربية البنات في الأُسَر المصرية مسئولية، وإن على الآباء الحمل الأكبر من تلك المسئولية حيث يجب عليهم نشر المساواة والعدل بين الأبناء، سواءً ولد أو بنت، وعليهم أخذ حق البنت من الولد إن هو تمادى ضد البنت وظَلَم، حتى لا يأتي اليوم الذي تتأسّد فيه البنات- في زِيّ الزوجات- على الأولاد الذين ظلموهم قديمًا -في زِيّ الأزواج- لنجد انهيارات اجتماعية داخل الأسر، مما لا يمكن دَرء صَدعِه ولو بعد حين.

استطلاع الرأي

أسعار العملات

العملةشراءبيع
دولار أمريكى​ 24.428624.5042
يورو​ 25.442425.5309
جنيه إسترلينى​ 29.087129.1869
فرنك سويسرى​ 25.990626.0821
100 ين يابانى​ 17.527917.5859
ريال سعودى​ 6.49846.5202
دينار كويتى​ 79.336979.6081
درهم اماراتى​ 6.65076.6716
اليوان الصينى​ 3.44903.4622

أسعار الذهب

متوسط سعر الذهب اليوم بالصاغة بالجنيه المصري
الوحدة والعيار الأسعار بالجنيه المصري
عيار 24 بيع 1,438 شراء 1,445
عيار 22 بيع 1,318 شراء 1,324
عيار 21 بيع 1,258 شراء 1,264
عيار 18 بيع 1,078 شراء 1,083
الاونصة بيع 44,713 شراء 44,926
الجنيه الذهب بيع 10,064 شراء 10,112
الكيلو بيع 1,437,714 شراء 1,444,571
سعر الذهب بمحلات الصاغة تختلف بين منطقة وأخرى

مواقيت الصلاة

الثلاثاء 09:47 صـ
13 جمادى أول 1444 هـ 06 ديسمبر 2022 م
مصر
الفجر 05:05
الشروق 06:37
الظهر 11:46
العصر 14:36
المغرب 16:55
العشاء 18:17