×
17 ذو القعدة 1445
24 مايو 2024
المصريين بالخارج
رئيس مجلس الإدارة: فوزي بدوي
صحة ومرأة

دور المرأة على مر العصور بقلم المستشار نشأت عبد العليم

المصريين بالخارج

• احتلت قضية المرأة في العصر الحديث حيزاً كبيراً من اهتمام وتفكير الباحثين والمهتمين والحقوقيين باعتبارها األساس في صرح المجتمعات اإلنسانية فقد عانت المرأة على مر العصور.

• فقد تأرجحت مكانة المرأة على مر العصور تارة بين الدونية وتارة بين المكانة العالية ولكنها كانت في أغلب األوقات بالرغم من دورها الحيوي في حياة المجتمعات.

• فقد كانت عند اإلغريق مستعبدة محبوسة رهينة لخدمة الرجل دون اية حقوق حتى انها كانت تقدم قربانا ل سترضاء اآللهة عند نزول المصائب اما عند الرومان فقد كانت تُباع وتُشترى ولزوجها السيادة المطلقة عليها كما كانت تتعرض لشتى أنواع التعذيب والمهانة وليس لها اية حقوق وتأتي الحضارة الصينية لتشاطر اإلغريق نظرتهم الدونية للمرأة على أنها مخلوق بال قيمة وشر يمكن للرجل التخلص منه متى أراد فتحبس كالدواب للخدمة و يستمر الظلم المتكرر على المرأة لتقف عند اليهود متهمة بإثم إغواء آدم وإخراجه من الجنة وللرجل الحق في بيعها وحرمانها من الميراث أما الهندوس فقد تفننوا بظلمها أكثر ناظرين إليها كأنها مخلوق نجس تحرق مع جثة زوجها المتوفى و لقد اعتبرها الفرس سبباً لنتشار الفساد وللرجل الحق المطلق في قتلها وقتما يشاء اما في جاهلية العرب قبل اإلسالم فقد كانت فقط إحدى أدوات اشباع الرغبة عند الرجال واشتهر العرب في الجاهلية بوأد البنات اما في عهد الكنيسة األولى فقد اعتبرتها باب للشيطان اما الكنيسة في روما فقد اعتبرتها حيوان نجس ل روح له ول خلود يجب البتعاد عنه.

• رغم كل المفارقات والختالفات في تلك النظرة الدونية للمرأة عبر األزمان، بقيت المرأة مسلوبة الحقوق خاضعة لجبروت الرجل رأت منه السبي، والمتاجرة، والوأد، والحرمان من الميراث و كافة الحقوق.

• وجاء اإلسالم ليعيد الى المرأة حقوقها التي سلبت منها عبر العصور ووضع أسس وقواعد ثابتة تنال فيها كامل حقوقها وتصون شخصيتها لتكون موفورة الحترام، موصولة األرحام، فارضاَ على الرجل اإلحسان والمالطفة و ُحسن العشرة لم يكتف اإلسالم برفع منزلة المرأة إلى جوار الرجل بل جعلها أحياناً بمراتب أعلى من مراتبه فأصبحت أحق بالصحبة واإلكرام، جاعالً إكرامها وبرها أقرب سبيل للوصول إلى الجنةمحققاً بذلك ال مساواة بين المرأة والرجل في نطاق الحقوق األساسية، مراعياً في كال الطرفين الفروق الطبيعية لستمرارية الحياة واكتمال البناء المجتمعي.

• لقد لعبت المرأة دو ًرا محوريًا في نهضة المجتمعات القديمة والحديثة وأثبتت من خالل هذا الدور قدرتها على التغيير اإليجابي في تلك المجتمعات فحضورها الالفت في مختلف جوانب الحياة وإصرارها على الوقوف بجانب الرجل ومساندتها له دليل على كونها عنصًرا أساسيًا في إحداث عملية التغيير في المجتمع.

• إن التغيير اليجابي الذي تسعى له المجتمعات مرهون بشكل كبير بواقع المرأة ومدى تمكنها من القيام بأدوارها في المجتمع، فهي تشغل دور أساسي في بناء أسرتها ورعايتها لهم، من خالل ما يقع على عاتقه ا كأم من مسؤولية تربية األجيال، وما تتحمله كزوجة من أمر إدارة األسرة، ومع تقدم المجتمعات وتطورها نجد أن المرأة لم تلتزم فقط بواجبها تجاه أسرتها وتربية األبناء بل أصبح لها دو ًرا اجتماعيًا كبي ًرا في شتى المجالت، وبنا ًء على مؤهالتها العلمية والثقافية والجتماعية تنوعت أدوارها في ال ُمجتمع على ُمختلف األصعدة كون المرأة عضٌو في المجتمع فيجب أن تكون شريكة في إدارة المجتمع وتحمل شؤونه وكونها تقوم باألعمال المنزلية ل يجب أن يلغي دورها الجتماعي ألنّها شريكة الرجل في تحمل المسؤولي

ففي ظل حالة النمو والتقدم التي تشهدها المجتمعات نحتاج إلى ك ّل الجهود والطاقات المجتمعية فإذا ج ّمدنا دورها الجتماعي فقد خسرنا نصف طاقة المجتمع على اعتبار أن المرأة نصف المجتمع ومن هنا ينبغي أن نعزز دور المرأة الجتماعي ومساندتها بشكل مستمر والعمل على تذليل الصعوبات التي يمكن أن تواجهها مثل التقاليد والعراف الجتماعية التي تلغي كيان المرأة وتفرض عليها التبعية للرجل، وبعض القوانين واألنظمة المجتمعية التي تعيق تحقيق المرأة لذاتها، باإلضافة لصعوبة التوفيق بين الدور العائلي والنشاط الجتماعي.

• إن المرأة نصف المجتمع من حيث التكوين وكل المجتمع من حيث التأثير في النشأة والتكوين فهي األم واألخت والزوجة والجدة والمعلمة والمربية والعاملة وعلينا أن نكرم المرأة بمنحها كافة حقوقها لكي تستطيع أن تنخرط في شؤون البناء والتنمية على نحو فعال وحيوي فاإلحصاءات تشير إلى أن تعليم المرأة وتمكينها من العمل انعكس ايجابًا على األسرة سوا ًء في األمور التربوية أو القتصادية أو الصحية فأصبحت المرأة في أغلب الدول تشكل قوة ديناميكية داعمة للتطور والتحول في المجتمع، لذلك من الجيد التأكيد على أهمية تمكين المرأة لكي تكون قادرة على القيام بأدوارها بفاعلية والمقصود بالتمكين هي العملية التي تُشير إلى امتالك المرأة للموارد وقدرتها على الستفادة منها وإدارتها بهدف تحقيق مجموعة من اإلنجازات لالرتقاء بالفرد والمجتمع.

لذلك ومن منبرنا هذا نوجه كل الشكر والتحية للمرأة التي هي عماد المجتمع وكذلك نوجه كل الشكر للقيادة السياسية والتي تقف بجانب المرأة وتدعمها ويجب علينا جميعا ان نحذو حذوها في دعم المرأة لن ذلك يهدف بالنهاية الى رقى المجتمع ونموه.

استطلاع الرأي

أسعار الذهب

متوسط سعر الذهب اليوم بالصاغة بالجنيه المصري
الوحدة والعيار الأسعار بالجنيه المصري
عيار 24 بيع 3,566 شراء 3,589
عيار 22 بيع 3,269 شراء 3,290
عيار 21 بيع 3,120 شراء 3,140
عيار 18 بيع 2,674 شراء 2,691
الاونصة بيع 110,894 شراء 111,605
الجنيه الذهب بيع 24,960 شراء 25,120
الكيلو بيع 3,565,714 شراء 3,588,571
سعر الذهب بمحلات الصاغة تختلف بين منطقة وأخرى

مواقيت الصلاة

الجمعة 07:54 صـ
17 ذو القعدة 1445 هـ 24 مايو 2024 م
مصر
الفجر 03:15
الشروق 04:57
الظهر 11:52
العصر 15:28
المغرب 18:47
العشاء 20:17